بوابة أراضينا للزراعة والإنتاج الحيوانى

يعتبر طائر النعام من الطيور النظيفة ذات مقاومة العالية تجاه الإصابة بالأمراض الوبائية أو المعدية. يقبل الكثير من الشركات و الأفراد على شراء طيور النعام ولحومها من الدول الخالية من الأمراض ، ويصاب النعام بنوعين من الأمراض:

1- الأمراض الناتجة عن مسببات الأمراض البكتيرية , الفيروسية , الفطرية , الطفيليات ، و من أهم الأمراض الشائعة الآتى:

النيوكاسل :

أعراضه تنفسية مثل الرشح و العطس و التهابات رئوية و إسهال و فقدان الاتزان أثناء الوقوف و المشى

أنفلونزا الطيور:

تسبب نسبة نفوق مرتفعة في الأعمار الصغيرة و تظهر على الطيور الأعراض الظاهرية من الخمول و إفرازات من الأنف و العين

جدري الطيور:

أعراضه ظهور فقاعات صغيرة تتحول إلى بثور و قشور بنية على جفون العينين و زوايا المنقار و الأجزاء العارية من الريش .

الكلوسترديا:

أعراضه تسمم معوي مع إسهال شديد

السالمونيلا :

تصيب الجهاز الهضمي و تسبب الإسهال و الضعف العام و الجفاف مع ظهور البقع التنكرزية بالكبد

الكوكسيديا :

من الأمراض الطفيلية و أهم أعراضها الاضطرابات المعوية و ظهور الإسهال المدمم و ضعف الطيور و هزالها مع تطور المرض و تعالج باستخدام المضادات الحيوية في مياه الشرب

نفوق الأجنة داخل البيضة:

أعلى نسبة نفوق للأجنة داخل البيضة تكون في خلال الأسبوع الأول و الأخير من التفريخ و يرجع ذلك إلى تلوث قشرة البيضة بالميكروبات المرضية التي تنتقل إلى داخل البيضة مسبب مشاكل صحية للأجنة تنتهي بنفوقها . كذلك فان فقد البيضة لنسبة مرتفعة من الرطوبة داخل المفرخ عن المسموح به (10- 15 % ) يودي إلى نفوق الأجنة .

2- أمراض الناجمة عن نقص العناصر الغذائية الهامة اللازمة للطائر ، من اهم الامراض الشائعة الاتى :

ضعف الأرجل :

تظهر هذه المشكلة خلال فترات النمو السريعة من عمر الطائر (الشهر الثاني) و من أعراضها تورم و تقوس الأرجل .

الوقاية و العلاج يكون من خلال:

  • خفض محدود لنسبة البروتين بعد عمر 4 أسابيع للحد من زيادة وزن الكتكوت و بالتالي رفع العبء عن الأرجل .
  • ضبط نسبة الكالسيوم في العليقة بحيث لا يقل نسبته عن 2.5 % .
  • مراجعة نسب الفيتامينات و الأملاح المعدنية طبقا لاحتياجات الطائر .
  • إعطاء الكتاكيت فرصة للرياضة اليومية و خصوصا عند سطوع الشمس .
  • ربط الأرجل برباط ضاغط

الإسهال :

اكثر ظهورا في الطيور الصغيرة ، و أهم أسبابها تلوث مياه الشرب و الأعلاف بالميكروبات المرضية أو العدوى بميكروب السالمونيلا أو حدوث تلبك معوى

الامتناع عن الأكل :

قد تحدث نتيجة اعتماد الطيور على الأعلاف المركزة فقط ، ولتلافى حدوث هذه المشكلة يتم وضع أعلاف خضراء للطيور بكميات تدريجية .

ابتلاع الطيور لمواد غريبة :

حيث تلتقط الطيور أي شئ موجود في أرضية الحظيرة مثل المواد المعدنية و غيرها، و هذا يؤدى إلى مشاكل هضمية و قد يؤدى إلى انسداد في القناة الهضمية و عدم قدرة الطائر على التبرز و هذه الظاهرة تحدث لكافة أعمار الطيور ، لذلك يجب توفير الغذاء أمام الطيور بصفة دائمة و نظافة الحظائر بصفة مستمرة و زراعة الاحواش بالأعلاف الخضراء و عدم دخول العمالة إلى الحظائر و معهم أشياء مثل النظارات و الخواتم

إصابات العين :

تورمها واحمرارها ووجود بعض الإفرازات بها والتى قد تكون صديدية فى بعض الأحيان (قد تكون نتيجة نقص فيتامين .

  • Currently 89/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
30 تصويتات / 998 مشاهدة
نشرت فى 30 يناير 2006 بواسطة aradina

تسجيل الدخول

ابحث

عدد زيارات الموقع

20,097,940

الشعاب المرجانية