بوابة أراضينا للزراعة والإنتاج الحيوانى

طريق الألف ميل يبدأ بخطوة.. والطريق إلى المحصول والرتبة –أيضًا- يبدأ بحسن رعاية وخدمة بادرات القطن منذ ظهور أول ورقة أو ورقتين حقيقيتين لها فوق سطح الأرض. فالمبادرة بخف البادرات سواء للزراعات المبكرة أو المتأخرة وإزالة الحشائش حولها وسد الشقوق تحتها وإضافة معدلات التسميد الموصى بها في موعدها تكبيشا أسفل النباتات وريها بالجوال دون تعطيش.. يصل بالنباتات إلى مرحلة التزهير والتلويز وفي أوج قوتها.

 الخف

  •  ففي حالة الزراعة المبكرة يتم الخف عند بداية ظهور أول ورقتين حقيقيتين وهذا يكون عند عمر (35- 40يومًا) من الزراعة وتأخير الخف عن ذلك يؤدي إلى سؤولة النباتات أي خروج أول فرع ثمري من عقدة مرتفعة (لا يتكون حجر لنبات القطن) وهذا يعني فقد (3- 4) أفرع ثمرية، مما يؤدي إلى زيادة النمو الخضري على حساب النمو الثمري وبالتالي ينخفض محصول القطن.
  •  وعمومًا  يتم الخف بترك نباتين بالجورة وينتخب (أقوى نباتين) وليس أطولهم، ويتم الخف باستبعاد بادرة بعد أخرى في وضع مائل ثم الترديم حول الجورة حتى لا يحدث خلخلة للجورة أو تتقطع جذور البادرات مما يؤدي إلى جفافها.
  •  وفي حالة الزراعة المتأخرة يتم الخف عند ظهور أول ورقة حقيقية.

 العزيق.. قبل الري

  •  يحتاج القطن إلى (3- 4) عزقات (الأولى قبل رية المحاياة، والثانية قبل الرية الثانية، والثالثة قبل الرية الثالثة) وقد يحتاج إلى عزقة رابعة تكون قبل الرية الرابعة.
  •  يتم العزيق عند وجود نسبة من الرطوبة بالتربة.
  •  ويراعي عند العزيق إبعاد سلاح الفأس عن جذور النباتات حتى لا تتقطع وتؤدي ضعف النباتات أو جفافها ثم موتها.

ومن فوائد العزيق:

  •     إزالة الحشائش التي تنافس نباتات القطن على العناصر الغذائية والماء والضوء، كما أنها تعتبر عوائل للآفات.
  •     تهوية التربة في منطقة الجذور مما يزيد من كفاءتها.
  •     المحافظة على رطوبة التربة وسد الشقوق.
  •     تسليك مجري الخطوط لتسهيل عملية الري.

 

 التسميد.. تكبيشًا

التسميد الآزوتي..

  •  يضاف 62كجم آزوت للفدان على دفعتين متساويتين (الأولى قبل الرية الثانية، والثانية قبل الرية الثالثة) تكبيشًا أسفل نباتات الجورة بحوالي (5سم) وقريبًا من مجري الخطوط ليستفيد النبات منه أما إذا وضع السماد قريب من قمة الخط فإنه من المحتمل عدم إذابة السماد.
  •  يراعي توزيع السماد بالتساوي  لجميع الجور بالحقل.
  •  يتم الري عقب وضع السماد مباشرة ولا ينصح بتأخير الري عن ذلك حتى لا يفقد جزء من الازوت نتيجة لارتفاع درجات الحرارة.
  •  في حالة إضافة أسمدة بلدية أثناء إعداد الأرض للزراعة فيجب تقليل كمية السماد الآزوتي إلى (15- 20كجم) أزوت للفدان.
  •  أما في زراعة القطن عقب محاصيل الخضر (البطاطس أو الطماطم) التي تسمد بأسمدة آزوتية غزيرة فيفضل الإكتفاء بنصف كمية السماد الآزوتي حتى لا يتجه النبات للنمو الخضري على حساب النمو الثمري، وتتم الإضافة في هذه الحالة قبل الرية الثالثة.

 التسميد البوتاسي..

  •  يضاف (24كجم) أكسيد بوتاسيوم للفدان على صورة سلفات بوتاسيوم قبل الرية الثالثة.
  •  وفي حالة عدم تواجد السماد البوتاسي يمكن إضافته رشا عند بداية الإزهار ثم يرش مرة أخرى بعدها بعشرة أيام.

 الري.. بالحوال وعلى الحامي

  • تعتبر مرحلة النمو الخضري من الفترات الحرجة لنباتات القطن بالنسبة للماء لذا يجب العناية بالري وأن يكون على الحامي وبالحوال، وينظم الري كل (12- 15يومًا) وفي حالة ارتفاع درجات الحرارة لعدة أيام تقصر فترات الري إلى (8- 12يومًا) حسب طبيعة التربة.
  • هذا ويجب عدم الري وقت إشتداد الحرارة وعدم إغراق قمم الخطوط بالمياه.

 أضرار التعطيش (إطالة فترة الري)..

  •  صغر حجم النبات وقلة عدد الأفرع الثمرية.
  •  صغر حجم اللوز.
  •  تتساقط الوسواس واللوز الصغير.
  •  التفتح الاضطراري للوز.
  •  تغير لون الأوراق إلى الأخضر الباهت.

أضرار التغريق (تقصير فترات الري)..

  •  زيادة النمو الخضري وقلة النمو الثمري.
  •  زيادة الإصابة بدودة ورق القطن وديدان اللوز.

 تساقط الوسواس واللوز الصغير

  •     إعاقة الجذور عن التنفس.
  •     ترمخ اللوز الكبير وتعفنه.
  •     تأخر نضج اللوز

 

 مقاومة الآفات

يجب مكافحة الآفات التي تهاجم القطن مثل (المن). كما يجب جمع لطع بيض فراش دودة  القطن حيث يتم قطع الجزء المصاب من الورقة فقط وترك باقي الورقة سليمة لأنا مصدر تكوين المواد الغذائية للنبات.

المصدر: • مادة علمية: د./ حسن محمد حسن • إعداد: م./ يسري عفيفي • مجلة الإرشاد الزراعي عدد مايو - يونية 2007
  • Currently 282/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
98 تصويتات / 2958 مشاهدة

تسجيل الدخول

ابحث

عدد زيارات الموقع

18,251,792

الشعاب المرجانية