بوابة أراضينا للزراعة والإنتاج الحيوانى

1 - مرحلة الإنبات Germenation

وتعتمد هذه المرحلة على حالة قطع التقاوى بالإضافة إلى ظروف التربة والمناخ من عناصر غذائية ، خدمة أرض، درجة حراره....الخ. وقد أوضحت التجارب البحثية والتطبيقية لدى كبار الزراع أن الاضافة الكبيرة من السماد الأزوتى والرى قبل حصاد حقول التقاوى يحسن كثيراً من ظهور البادرات فوق سطح التربة هذا ما يجعلنا نشير إلى أهمية العناية بعقل التقاوى. وعادة ما تنمو العيون المأخوذة من الأجزاء العلوية للعود سريعاً. وكذلك يصبح نمو قطع التقاوى المشتملة على 2-3 عيون أسرع من العقل المشتملة على 4 عيون أو أكثر وهذا يوضح أهمية تقطيع العيدان إلى قطع تشتمل على 3 عيون بدلاً من الزراعة بالعود الكامل الذى يؤخر نمو العيون كثيرا ويسبب عدم تجانس النمو بالحقل. كما أن تأثير درجات الحرارة على سرعة الإنبات كبير حيث وجد ان أفضل درجة حراره لانبات العيون بسرعةً هى 27-33 5 م، كما أن الرطوبة الأرضية المناسبة خاصةً فى ال 10 سم الأولى من سطح التربة يساعد على النمو السريع للبراعم ،غير أن الغمر الشديد يتسبب فى تلف البراعم لقلة التنفس. و قد أظهرت البحوث أن معاملة التقاوى بالماء الساخن لها تأثير إيجابى على إنبات براعم بعض أصناف القصب.

وتعتمد النباتات الحديثة فى نموها خلال الشهر الاول من عمرها على المحتويات الغذائية الموجودة فى قطعة التقاوى. وتكون الجذور النامية فى هذه الفترة اكثر من 95 % من المجموع الجذرى بينما تكون الجذور النامية من السيقان الحديثة اقل من 5 % ثم لا تلبس ان تنقلب هذه النسبة تدريجيا لدرجة انه فى الشهر الثالث من الزراعة تكون جذور قطعة التقاوى الاصلية اقل من 2% من المجموع الجذرى بينما تكون النباتات النامية من السيقان اكثر من 98 %.

الترقيع

قد تنخفض نسبة الانبات فى حالة القصب الغرس او قد تظهر مساحات فى الخلفة خاليه من النباتات قد تنشأ نتيجة لتلف البراعم, اصابة مرضية، قلة او زيادة ماء الرى او تلف الجوره اثناء الحصاد مما يستدعى اعادة زراعتها او ترقيعها. ويمكن ان يكون ذلك بقطع تقاوى عاديه فى حالة الغرس او زراعتها بشتلات سابقة التجهيز لتماثل عمر النباتات الجديدة حتى لا يكون هناك تفاوت كبير بين طول النباتات الناتجة من الترقيع النباتات الاصلية. ولتجهيز النبت الصغير الذى يستخدم فى الترقيع طرق كثيرة لا يتسع المقام للحديث عنها بالتفصيل.

2- مرحلة التفريع Tillering

تمثل هذه المرحلة الطور الثانى لنمو القصب وتعتبر درجات الحرارة حول 530م أفضل درجات الحرارة لإنتاج الخلف، و إنخفاضها إلى 518م يؤدى إلى تأخير و إطالة مدة التخليف وهذا يوضح جيداً أهمية الزراعة فى الموعد المناسب للزراعة الخريفى والربيعى.

3- مرحلة النمو العظمى Grand Period or Boom Stage

وفى هذه المرحلة يكون نمو نبات القصب سريع جداً ولا تقل درجة الحراره عن 23 5م أثناء الليل. وتمتد هذه الفترة من أوائل مايو إلى نهاية سبتمبر.

4-انتقال السكر (النضج) Maturity

ينتقل السكر المتكون فى الأوراق ليخزن فى الساق وتبلغ سرعة إنتقال السكر نحو 2.5-4.5 سم/دقيقه. وتتأثر سرعة إنتقال السكر وتخزينه بالظروف الجوية، فعندما يكون اليوم مشمس تكون أفضل درجة حراره لإنتقال السكر 35 5م ولم يثبت إنتقال السكر عند إنخفاض درجة الحرارة إلى 5 5م.

  • Currently 54/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
20 تصويتات / 2904 مشاهدة
نشرت فى 15 ديسمبر 2004 بواسطة aradina

تسجيل الدخول

ابحث

عدد زيارات الموقع

24,295,048

الشعاب المرجانية