بوابة أراضينا للزراعة والإنتاج الحيوانى

هناك عدة طرق لتحفيز الأسماك على التبويض إن المقدرة على التحكم في دورة تكاثر بعض أنواع الأسماك تعتبر ذات أهمية بالغة في نجاح استزراع الأسماك، فتحفيز التبويض يمكن مستزرعي الأسماك من الحصول على بيض الأسماك وصغارها (الزريعة) وفقا للحاجة إليها. وبعض أنواع الأســـماك لا تطرح بيضها طبيعياَ عند إبقائها تحت ظروف مســـيطر عليها، كتربيتـها في الأقفاص العائمة والأحواض الأسمنتية أو الترابية، عليه يكون تحفيزها صناعيــاً من الضروريات.

تضع معظم الأسماك بيضها عند درجة الحرارة الملائمة، وتطرح الأمشاج المذكرة عندما تكون الظروف الخارجية ملائمة لحياتها وبقائها، حيث تتحكم كل من فترة الإضاءة اليومية ودرجة الحرارة في تبويض الأسماك.

تنتج الهرمونات الأولية بواسطة الغدة النخامية (Hypothalamus pituitary) والتناسلية، ومن خلال فهم عمليات تكون الهرمونات، يمكن التحكم في دورة تكاثر الأسماك.

طرق التحفيز:

تستخدم عدة طرق لتحفيز الأسماك لطرح البيض، خاصة تلك التي تربى تحت ظروف مسيطر عليها كالأسماك المستزرعة، ويرجع تاريخ هذه الطرق المستخدمة لأكثر من 50 عاماً.

1- طريقة مستخلص الغدة النخامية المعروف باسم (Globally):

هو الأكثر استخداماَ وشيوعاً في عملية تحفيز الأسماك لطرح البيض، وهذه الطريقة تسمى أحياناَ (Hypophysation)، وتتطلب استخدام مادة الغدة النخامية من الأسماك المناسبة والقادرة على منحها.

وفي أحيان قليلة تستخدم نفس نوعية الأسماك أو الأسماك المشابهة لها لاستخلاص مادة التحفيز، ويعتبر مستخلص الغدة النخامية لأسماك الكارب (CPE) و مستخلص الغدة النخامية لأسماك السالمون (SPE) هما الأكثر استخداما من الناحية التجارية وقد حققا نجاحاَ كبيراَ في عدة أنواع من الأسماك.

كما يستخدم مستخلص (CPE) لأسماك المياه الدافئة ويستخدم (SPE) لأسماك المياه الباردة، كما يمكن استخدامهما في المناطق العذبة، وتجفف هذه المستخلصات في الأستون وتحفظ في شكل بودرة، ولكنها تختلف في فاعليتها وقدرتها نتيجة لاختلاف النضج الجنسي للأسماك التي أخذت منها.

شيء آخر هو أن طريقة (Hypophysation) تعتبر فعالة فقط عند استخدامها مع أمهات الأسماك ذات النضج الجنسي المكتمل. تتراوح الجرعة من مستخلص الغدة النخامية بين 1-10 ملجم / كجم من وزن السمكة، وقد تقسم الجرعة مرتين يكون الفارق بينهما بين 3-6 ساعات.

2- هرمون Human Chorionic Gonadotropin hCG:

وقد تم استخدامه بصورة واسعة منذ عام 1930، لتحفيز الأسماك لتطرح بيضها ولزيادة حجم السائل المنوي لأنواع مختلفة من الأسماك المستزرعة، وتكمن فوائد هذا الهرمون في قلة تكلفته وفعاليته القصوى، و تتراوح الجرعة منه لأمهات الأسماك ما بين 50-2000 وحدة عالمية (IU)/ كجم من وزن السمكة.

ويعتبر هرمون (hCG) محدود الأثر كما في هرمون مستخلص الغدة النخامية، إذا لم يستخدم مع أمهات الأسماك الناضجة جنسياَ وعندها فقط يكون ذا فاعلية قصوى.

3- في السنوات الأخيرة تم استخدام أنواع أخرى من الهرمونات:

تسببت في تكوين هرمون (Gonadotropic) المتكون في الغدة النخامية مما يحفز على إنتاج البيض، حيث تحقن أمهات الأسماك بالهرمون بعد تخديرها بكمية من MS-222 tricaine methanesulphonate والذي تتراوح كميته ما بين 50-100 ملجم/لتر ماء، في وجود بيكربونات الصوديوم و pH=7.

والجدير بالذكر أنه تعطى هرمونات التحفيز بواسطة إبرة حقن عادية وفقاَ لحجم الأسماك، إما في عضلة الجسم أو تحت الجلد، ويكون الحقن في عضلة الجسم في المنطقة بين الزعنفة الظهرية والخط الجانبي للسمكة عند نقطة التلامس التي تصلها حافة الزعنفة الظهرية عند ضغطها على جسم السمكة.

وتكون عملية الحقن بوضع مائل للإبرة بحيث لا يتأذى العمود الفقري للسمكة وتكون الإبرة في وضع مواز لجسم السمكة وفي اتجاه مؤخرة رأس السمكة.

في أغلب الأحيان، فإن أمهات الأسماك التي تحقن بالهرمون لا تطرح بيضها إذا تم ضغط المبايض يدوياَ. لذلك لابد من نقلها ووضعها في مياه نقية لإزالة متبقيات مادة التخدير، والتي قد تتسبب في تقليل حيوية ونشاط الأمشاج المذكرة وقابلية البيض للبقاء حياَ.

طرق الحصول على البيض:

يمكن الحصول على البيض بثلاث طرق هي الطريقة الرطبة والجافة والمعدلة:

  1. الطريقة الرطبة:
    وفيها يتم ضغط المبايض يدوياَ للحصول على بيض الأسماك التي تغمر في حوض قليل العمق به ماء ومن ثم توضع الأمشاج المذكرة والتي تنشط لفترة قصيرة.
  2. الطريقة الجافة:
    وفيها يتم ضغط المبايض يدوياَ في حوض خال من الماء ثم تضاف الأمشاج المذكرة ويجب ضمان تغطية كل البيض بالأمشاج المذكرة ثم يضاف الماء.
  3. الطريقة المعدلة:
    وفيها يتم إضافة الأمشاج المذكرة والماء إلى البيض معاَ في آن واحد.
  • Currently 77/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
27 تصويتات / 1889 مشاهدة
نشرت فى 18 إبريل 2006 بواسطة aradina

تسجيل الدخول

ابحث

عدد زيارات الموقع

19,144,469

الشعاب المرجانية