بوابة أراضينا للزراعة والإنتاج الحيوانى

يعتبر الجبريللين أو حمض الجبريليك أحد أهم الهرمونات النباتية التي يتم تصنيعها طبيعيًا في النبات، وهو يباع تحت أسماء تجارية مختلفة، لذا ينتشر استخدامه على العنب اللابذري لتحسين صفاته في جميع أنحاء العالم، وهو يتحلل داخل النبات في فترة لا تتعدى شهرًا بعد المعاملة، وبالتالي لا ضرر منه على صحة الإنسان. ويستخدم الجبريللين في تحقيق 3 أغراض رئيسية على العنب، هي: زيادة حجم الحبة، وكبر حجم العنقود، وتقليل تزاحم الحبات (خف الحبات).

وفيما يلي طريقة الاستخدام على أصناف العنب اللابذرية الشائعة في مصر:

أولاً: على العنب البناتي (طومسون سيدلس):

  •     عند وصول العناقيد الزهرية إلى 8 – 10 سم في الطول يتم رشها بحمص الجبريليك بتركيز 10 – 15 جزء في المليون، للعمل على استطالة العنقود.
  •     إذا كان الهدف هو خف الحبات يتم الرش مرتين بتركيز 10 – 15 جزء في المليون، الأولى عند وصول نسبة التزهير بالعنقود الزهري إلى 5%، والثانية عند وصول نسبة التزهير إلى 70 – 80%.
  •     إذا كان الهدف هو زيادة حجم الحبات يتم الرش مرتين: الأولى عند وصول قطر الحبات إلى 5 – 6 مم، وذلك بتركيز 20 – 30 جزء في المليون، والثانية بعد 4 – 5 أيام من الأولى عند وصول قطر الحبات إلى 7- 8 مم، وذلك بتركيز 30 – 40 جزء في المليون.

ثانيًا: على صنف الفليم سيدلس:

  •     يتم الرش بتركيز 10 – 15 جزء في المليون عند وصول قطر العناقيد الزهيرية إلى 10 – 12 سم لتحقيق استطالة العنقود.
  •     لزيادة حجم الحبات يتم الرش مرتين: الأولى عند وصول قطر الحبة إلى 6 – 7 مم، وذلك بتركيز 30 جزء في المليون، والثانية بعد 4 – 5 أيام من الأولى بتركيز 30 – 40 جزء في المليون.

ثالثًا: على صنف السوبيريور:

  • نظرًا لحساسية هذا الصنف للجبريللين، إذ يؤدي إلى خفض خصوبة براعمه في المواسم التالية للرش – لا يتم إعطاء رشات للاستطالة. ولكن يمكن الرش مرة واحدة لزيادة حجم الحبات، وذلك عند وصول قطرها إلى 7 – 10 مم، بمعدل 20 – 25 جزء في المليون، مع مراعاة أن يكون الرش على العناقيد بقدر الإمكان.

رابعًا: صنف الكنج روبي (روبي سيلدلس):

  • لا يتم الرش لتحقيق استطالة العنقود أو زيادة حجم الحبات في هذا الصنف، حيث إن العنقود طويل طبيعيًا، لكن يتم الرش لخف الحبات فقط بتركيز 1/2 – 1 جزء في المليون عندما تصل نسبة التزهير بالعنقود إلى 70 – 80%.

خامسًا: صنف البيرليت:

  • لتحقيق استطالة العنقود: يتم الرش بتركيز 10 – 15 جزء في المليون عندما يصل طوله 7 – 10 سم ولإجراء عملية خف الحبات: لا يتم الرش بالجبريللين، بل تمرر فرشة من السلك على العنقود الزهري قبل التزهير بأسبوع، فيتساقط جزء من الأزهار ولزيادة حجم الحبات: يتم الرش مرتين: الأولى عند وصول حجم الحبات إلى 3 – 4 مم، وذلك بتركيز 30 – 40 جزء في المليون، والثانية بعد 4 – 5 أيام من الأولى.

وهناك بعض الاحتياجات الهامة الواجب مراعاتها عند استخدام حمض الجبريليك:

  •     يجب إضافة 20 سم3 م حمض الفوسفوريك لكل 100 لتر ماء من محلول الرش؛ للعمل على زيادة معدل امتصاص الجبريليك خلال النسيج النباتي للأزهار والثمار.
  •     استخدام مادة ناشرة لاصقة، ثمل ترايتون ب بمعدل 50 سم/ 100 لتر ماء من محلول الرش لزيادة كفاءة انتشار المحلول على السطح النباتي.
  •     أن يتم الرش في الصباح الباكر أو عند الغروب.

المصدر:

  • مجلة شمس العدد 91 يوليو - أغسطس 2008 
  • أ‌.د/ ضياء الدين الريس
  • Currently 591/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
221 تصويتات / 5915 مشاهدة
نشرت فى 7 إبريل 2009 بواسطة aradina

تسجيل الدخول

ابحث

عدد زيارات الموقع

17,372,908

الشعاب المرجانية