بوابة أراضينا للزراعة والإنتاج الحيوانى

رغم عدم شيوع حدوث حالات عسر الولاده فى الماعز وسهولة إتمام عملية الولادة دون مساعدة إلا أنه يجب إعطاء موسم الولادة عناية خاصة نظراً لأن الجديان عادة تولد حجمها صغير وضعيفة وما لم يقدم لها العناية اللازمة فى ساعاتها الأولى بعد الولادة بتجفيفها وندفئتها ومساعدتها على بدء عملية الرضاعة والإشراف على إنتظام رضاعتها من الأم على فترات قصيرة فإنها معرضة للفقد ويجب أن لا تقل عدد مرات الرضاعة فى الأيام الأولى عن 5-6 مرات يومياً حيث أنها ترضع كميات صغيرة فى أيامها الأولى وهذه العملية مهمة جداً لاستمرار حياتها حتى يشتد عودها ويمكنها الاعتماد على نفسها فى الرضاعة وعلى ذلك فمن الإجراءات المحببة جداً عزل الماعز بعد الولادة مع نتاجها فى أماكن منفردة فى الأيام الأولى لها حتى يمكنهم الرضاعة منها بسهولة وعدم إعطاء مثل هذه العناية للجديان فى الأيام الأولى يمكن أن يصل بنسبة الفقد فى النتاج إلى 50% ومربى الماعز عادة على خبرة وعلم بذلك فحتى بالنسبة للماعز التى تربى فى شوارع القرية فإنها تحجز فى المنازل فى الأيام الأخيرة قبل ولادتها وفى الأسابيع الأولى من ولادتها للعناية بها وبنتاجها .

ونفس العناية المعطاه للجديان يجب أن تعطى للأمهات وذلك بالعناية بضرعها وحلب اللبن المتبقى بعد رضاعة النتاج ومراعاة عدم تدلى الضرع حتى الأرض الملوثة برفعه إلى أعلى داخل كيس (خاصة الماعز الزرايبى وبعض الماعز البلدى التى تتميز بضرع مدلى) لتلافى حالات حدوث التهاب الضرع تؤثر كثيرًا على إنتاجها من اللبن بعد ذلك.

وبالنسبة للجديان المصابة أمهاتها بالتهاب الضرع أو فى حالة عدم قدرتها على رضاعة أكثر من جديين فيلجأ عادة إلى إرضاع هذه الجديان الزائدة من أمهات أخرى ذات إنتاج أعلى من اللبن وعلى فترات منتظمة مع الاستمرار فى هذه العملية يوميًا للتأكد من حصول هذه الجديان على احتياجاتها من اللبن وإلا تعرضت للنفوق.

ومن الأهمية بمكان أن يحصل الجدي بأي وسيلة على السرسوب ولو لمدة يومين، لأن السرسوب بالمقارنة باللبن العادي غنى بالمضادات الحيوية كما أنه غني جدًا بفيتامين ( أ ) وبروتين معظمه جلوبيولين ( مشابه بروتين الدم ) ب والهام جدًا أن يبدأ الجدي المولود فى رضاعة السرسوب فور ولادته ( ينصح بعدم التأخر عن نصف ساعه على الأكثر) .

وباختصار شديد فإنه رغم كفاءة الماعز من الناحية التناسلية وعدم حاجتها إلى عناية خاصة أثناء التلقيح أو الحمل فإنها تتطلب الاهتمام أثناء موسم الولادة والأيام التالية لها وإلا تعرض محصول العام كله سواء من الجديان أو لبن الأمهات إلى الفقد الكبير إن لم يكن الفقد كليًا.

وينصح بتدريج الجديان على العلائق الصلبة اعتبارًا من الأسبوع الرابع فى حالة الرغبة فى الفطام المبكر، وأفضل العلائق الغذائية لذلك هو الشعير الغير مجروش كذا الدريس الجيد والبرسيم ويتم الفطام بعزل الجديان عن أمهاتها أو توضع مع أمهات غريبة عنها والعمر السائد لفطام الجديان هو 3-4 شهور ولكن ينصح بالفطام عند عمر شهرين وذلك بغرض زيادة الكفاءة التناسلية للعنزات والإستفادة من اللبن وأيضاً خفضاً لنفقات تغذية الجداء حيث أنها تتعود على التغذية الصلبة والمالئة فى أعمار صغيرة مما يرفع من قدرة إستيعابها للغذاءويزيد من أوزانها فى المراحل التالية .

وقد يعقب الفطام المبكر نقص فى الوزن ويعزى ذلك إلى التحول من التغذية على اللبن إلى الغذاء الجاف أو الأخضر ولكن سريعًا مايستعيد الجدى حالته ويحقق معدلات نمو جيدة.

المصدر:

  • إعداد: الدكتور عادل حيدر
  • معهد بحوث الإنتاج الحيواني
  • نشرة رقم :1999/451 
  • Currently 107/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
37 تصويتات / 3846 مشاهدة
نشرت فى 19 مارس 2009 بواسطة aradina

تسجيل الدخول

ابحث

عدد زيارات الموقع

21,059,065

الشعاب المرجانية