بوابة أراضينا للزراعة والإنتاج الحيوانى

أهداف زراعة الأسماك في نظام تكاملي مع محاصيل الخضر:

  1.     الحصول على أسماك خالية من الملوثات حيث أن المياه المستخدمة في هذا النظام هي مياه الصنبور العادية المتوفرة داخل المنازل بعد تطاير الكلور منها.
  2.     الحصول على محاصيل خضر دون استخدام أسمدة كيماوية أو مبيدات مثل الفجل – الجرجير – الخس – السبانخ – الفراولة – الطماطم... إلخ.
  3.     تحويل أسطح المنازل من مكان لتخزين المخلفات إلى منتج للبروتين الحيواني ومحاصيل الخضر.
  4.     حماية أسطح المنازل من أشعة الشمس المباشرة والتي تعمل على ارتفاع درجات حرارة الأدوار العليا.
  5.     توفير فرص عمل لشباب الخريجين والمرأة وأصحاب المعاشات.

استخدام النباتات كفلتر لتنظيف ماء المزارع السمكية:

ونظرًا لتكاليف الفلتر الحيوي العالية بالإضافة إلى الاحتياج إلى الصيانة العالية لهذا النوع من الفلاتر نشأت فكرة زراعة الأسماك تكامليًا مع نباتات الخضر لتحل محل الفلتر الحيوي حيث أن المياه يتم تغييرها بسبب وجود الأمونيا والتي في نفس الوقت مصدر للنيتروجين الذي تحتاج إليه محاصيل الخضر المختلفة، وبالتالي عند إمرار مياه الأسماك المحتوية على الأمونيا على جذور النباتات فإنها تمتص الأمونيا الذائبة في المياه ثم تعود المياه مرة أخرى خالية من الأمونيا إلى حوض تربية الأسماك. ويعتبر أفضل النظم التي تصلح لزراعة النباتات هي نظم الزراعة بدون تربة حيث تقوم البيئة المستخدمة في حجز المواد العضوية والنباتات تقوم بامتصاص الأمونيا. وكذلك تتميز هذه الأنظمة بخفة وزنها لتلاءم الأسطح.

في حالة استخدام النباتات كفلتر حيوي للتخلص من الأمونيا فإنها تمتاز عن الفلتر الحيوي بسهولة رعايتها عكس الفلتر الحيوي الذي يصعب معه توفير الظروف الملائمة لنمو البكتيريا. إلى جانب انخفاض التكلفة في حالة استخدام النباتات كفلتر حيوي وأيضًا الحصول على منتج نباتي إلى جانب الأسماك.

أهمية استخدام مياه الأسماك في تغذية محاصيل الخضر المختلفة:

من المعروف وكما سبق ذكره في حالة زراعة محاصيل الخضر فوق الأسطح بالنظم السابقة فإنه يستخدم محلول مغذي يحتوي على جميع العناصر الغذائية اللازمة للنبات وذلك في صورة معدنية والتي تمثل حوالي 60% من تكاليف التشغيل (الجزء الاقتصادي) وبالتالي عند استخدام مياه الأسماك المحتوية على جميع العناصر الغذاية والتي توجد في صورة عضوية لأنها ناتجة من إخراج الأسماك فإننا نوفر حوالي 60% من تكاليف الإنتاج إلى جانب إنتاج نباتات ذات قيمة اقتصادية عالية (نباتات عضوية) وأيضًا الاستفادة من هذا النظام في إنتاج محصولين (سمك وخضر) بدلاً من محصول واحد.

مكونات النظام التكاملي بين الأسماك والنباتات

1- حوض لتربية الأسماك:
هو عبارة عن حاوية من البلاستيك (بولي إيثيلين) سمك 1 مم، أبعادها (1م × 2م × 0.5م).

2- منضدة خشبية:
أبعاد المنضدة (1م × 1.15م × 0.1م) وعلى ارتفاع 60 سم من سطح الأرض.

3- طلمبة غاطسة:
قدرة المضخة 40 وات. وتستخدم لرفع المياه من حوض تربية الأسماك إلى المنضدة الخشبية المزروع بها النباتات.

4- مصدر أكسجين:
وهو عبارة عن مضخة ذات قدرة 5 وات تعمل على توفير الأكسجين اللازم لتنفس الأسماك.

نظام الزراعة بدون تربة التي تلاءم زراعة الأسماك فوق الأسطح

النظام المائي العميق:

يستخدم هذا النظام لتنمية النباتات والأسماك معًا.

خطوات تنفيذ النظام:
حيث يتم عمل إطار من الخشب بطول 2 متر وعرض متر مع عمل العوارض الجانبية وتثبيتها حول الإطار الخشبي.

يتم وضع لوح من البوليس إستارين (الفوم) على أرضية السطح تحت الحاوية وذلك لعزلها حراريًا حتى لا ترتفع درجة حرارة الماء داخل الحاوية البلاستيكية في أشهر الصيف الحارة ثم يتم تشكيل البلاستيك (سمك 1مم) على شكل حاوية لها نفس أبعاد الإطار الخشبي.

يتم وضع الحاوية البلاستيكية داخل الإطار الخشبي وذلك لتحديد الشكل العام للحاوية وأبعادها ومنع الماء من الخروج منها، يتم ملء الحاوية البلاستيكية (حوض التربية) بالمياه وتركها لمدة 48 ساعة حتى يتطاير الكلور منها. أو قد تستخدم مادة ثيوسلفات الصوديوم (مزيل كلور) لإزالة الكلور من المياه خلال نصف ساعة.

يتم وضع مضخة أكسجين داخل حوض تربية الأسماك وتثبيتها على أحد جوانبه وذلك لزيادة نسبة الأكسجين الذائب في الماء اللازم لتنفس الأسماك.

يتم إخضار الزريعة داخل أكياس من البلاستيك (طولها 1 م وقطرها 35 سم) ويتم ملئها بالماء لارتفاع 20 سم وباقي الكيس يعبأ بالأكسجين السائل ويتم وضع هذا الكيس دون فتحه على سطح الماء بالحوض وتركة لمدة نصف ساعة لحدوث عملية أقلمة للأسماك قبل مغادرتها كيس الزريعة إلى حوض تربية النباتات (الحاوية البلاستيكية).

يتم إحضار لوح من البولي إستيارين (الفوم) عالي الكثافة وذلك لتعويمه على سطح الماء في الحاوية البلاستيكية لتثبيت الشتلات عليه عند زراعة النظام. ثم باستخدام ماسورة من المعدن بنفس حجم كوب الشتلات يتم تسخين طرفها على نار مباشرة ثم يتم عمل الفتحات في لوح البولي إستارين على مسافات من بعضها البعض يحددها نوع النبات المراد زراعته، ثم بعد تكملة عمل الفتحات يتم تقطيع لوح البولي إستارين إلى ثلاث أجزاء بواسطة سكين حاد وساخن وذلك للحفاظ على البولي إستارين بحالة جيدة ولفترة طويلة حيث يسهل التعامل معه أثناء الزراعة.

ثم توضع شرائح الفوم التي سبق عمل فتحات بها على سطح الماء ثم بعد ذلك يتم تثبيت الشتلات في الفتحات المعدة لها داخل ألواح البولي إستارين.

نظام مراقد البيئات:

في هذا النظام يتم تنمية النباتات في مراقد البيئات. أما الأسماك فتتم تنميتها في حوض منفصل وعن طريق مضخة يتم رفع المياه من الحوض إلى ترابيزة البيئات وعن طريق فتحات يتم عملها في البلاستيك المبطن للترابيزة تعود المياه مرة أخرى إلى حوض تربية الأسماك.
 
خطوات تنفيذ النظام:
يتم تنفيذ خطوات النظام السابق حتى مرحلة زراعة الأسماك داخل الحاوية البلاستيكية ووضع مضخة أكسجين داخل الحوض.

يتم عمل المنضدة الخشبية بالأبعاد المذكورة سابقًا، ثم يتم تبطينها بالبلاستيك وتدبيسه في الخشب من الخارج، يلي ذلك عمل فتحات في البلاستيك للمساعدة على رجوع الماء مرة أخرى إلى حوض التربية.

يتم وضع بيئة داخل فراغ المنضدة وذلك تمهيدًا لعملية الزراعة ويمكن استخدام عدد من البيئات مثل البرليت أو الحصى، وتقوم البيئة بحجز المواد العضوية الموجودة في مياه الأسماك حتى تتحلل هذه الفضلات ببطء في البيئة وتستفيد منها النباتات.

يتم وضع مضخة في حوض تربية الأسماك لرفع مياه حوض الأسماك إلى المرقد خلال خراطيم ري.

يتم نقل مرقد البيئات إلى مكانه الثابت فوق حوض تربية الأسماك، ويتم توصيل خط الري بالمرقد مع تثبيته على أحد جوانبه، ويتم رفع أرجل المنضدة الموجودة في هذا الاتجاه بقطعة صغيرة من الخشب لعمل ميل للمساعدة على رجوع الماء مرة أخرى إلى الحوض.

  • Currently 91/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
31 تصويتات / 9523 مشاهدة
نشرت فى 13 إبريل 2009 بواسطة aradina

تسجيل الدخول

ابحث

عدد زيارات الموقع

16,864,322

الشعاب المرجانية