بوابة أراضينا للزراعة والإنتاج الحيوانى

سبق ان ذكرنا ان محصول القصب تمتد فترة زراعته الى 4سنوات او اكثر من هنا فانه لابد من اعداد الارض الاعداد الجيد الذى يساعد على استمرار نمو المحصول بنفس الكفاءة فى الغرس و الخلف التالية. وهناك العديد من العمليات الزراعية التى تلعب دورا فى زيادة الانتاج اهمها:

1- الحرث Blowing

من المعروف ان الجذور السطحية للقصب تمتد بعمق من 35 - 45 سم وهى الجذور المسئولة عن امتصاص الماء والعناصر الغذائية فى الظروف الطبيعية لذلك ينبغى ان تكون التربة مفككة تماما فى هذه المنطقة ولذلك ينصح بالحرث من 2 - 3 مرات بعمق 30 - 45 سم وذلك فى ثلاث اتجاهات مختلفة بحيث تتفكك الطبقة السطحية تماما وهى مجال انتشار الجذور السطحية.

2- التسوية Leveling

تعتبر هذه العملية احد اهم العمليات الزراعية التى تسهم مباشرة فى انتظام توزيع مياه الرى وتوفير وقت الرى بالاضافة الى الاستفادة التامة بكميات السماد المضافة وضمان وصول المياه الى جميع اجزاء الحقل وتتم التسوية بعدة طرق تتوقف على ظروف الارض ومساحتها ففى حالة المساحات الصغيرة يمكن اجراء عملية التسوية باستخدام القصابية العادية كما تستخدم القصابية العادية فى التسوية فى حالة وجود فروق المناسيب فى الارض المراد تسويتها اما فى حالة المساحات الكبيرة او التى بها اختلاف فى المناسيب فيفضل استخدام التسوية باجهزة الليزر وهى الان متوفرة فى جميع مناطق زراعات القصب و ترجع اهمية استخدام اجهزة الليزر فى التسوية الى ما ياتى:

التسوية الدقيقة باجهزة اشعة الليزر بمناطق قصب السكر

1- خفض كميات المياه المستخدمة بما يوازى نحو 15 - 20% من كميات المياه التى تستخدم فى حالة الرى السطحى وباستخدام التسوية العادية.

2- خفض الوقت اللازم لعملية الرى بنحو 30% على الاقل.

3- ضمان انتظام توزيع مياه الرى مما يساعد على تماثل الانبات وزيادة نسبة الانبات وانتظام النمو مما ينعكس بدوره على زيادة كمية المحصول النهائى عند الحصاد.

3- حرث تحت التربة Sub soil blowing

سبق ان ذكرنا ان الجذور الدعاميةButtress تنتشر فى عمق يصل الى 120- 150 سم تحت سطح التربة وبذلك فهى تقوم بدور هام وهو المساهمة فى تثبيت كودية القصب Stool لزيادة قدرة النباتات على مواجهة الرياح وتقليل الرقاد الى جانب اهمية هذه الجذور فى امتصاص الماء على مسافات بعيدة من سطح التربة فهى بذلك تساهم فى تقليل الضرر الناتج عن تعرض النباتات لظروف نقص المياه لهذا يجب توفير مهد مناسب لهذه الجذور بحيث يسهل انتشارها وتعمقها لتحقق الزيادة سابقة الذكر لذلك كان لابد من اجراء عملية الحرث تحت التربة لتفتيت الطبقة الصماء وتتم هذه العملية قبل تسوية الارض ويتم الحرث وجهين متعامدين على ان يكون عمق السلاح لايقل عن 80 سم وان يكون المسافة بين مشوار السلاح 2 متر وفى حالة الاراضى التى بها صرف مغطى يكون الحرث فى اتجاه موازى لخطوط الصرف وتكون المسافة بين مشوار السلاح 1 - 2 متر.

أهمية الحرث تحت التربة

1- تفكيك وتهيئة تربة صالحه لانتشار الجذور الدعامية لما لها من الفوائد سالفة الذكر.

2- تحسين الصرف وذلك لما يقوم به سلاح المحراث من عمل مجارى (شقوق) تسهل عملية صرف المياه وعدم تراكمها مما يجعل النمو ضعيفا ويزيد من تهوية التربة.

3- تكسير الطبقة الصماء التى عادة ما تكون فى حقول القصب نتيجة للزراعة المستمرة بمحصول واحد وبنفس عمق انتشار الجذور. الحرث العميق تحت التربة

4- الجبس الزراعى

معظم الاراضى المصرية تعانى من ارتفاع درجة القلوية اى زيادة فى نسبة املاح الصوديوم والتى توثر تاثيرا مباشرا على خصائص التربة وعلى امتصاص العناصر الغذائية وقد وجد ان اضافة الجبس الزراعى وهو عبارة عن كبريتات كالسيوم يساعد على تحويل املاح الصوديوم الى املاح سهلة الذوبان فى مياه الرى وبذلك تتحسن خواص التربة الكيماوية مما يساعد على تحسين عملية امتصاص العناصر حيث يكون افضل معدل لامتصاص العناصر حينما تبلغ درجة معامل الحموضة pH لمحلول التربة من 8 -8.5 ويضاف الجبس الزراعى فى المتوسط بمعدل 3 طن/ فدان بعد عملية التسوية واعادة الحرث حتى يتم اختلاط الجبس بالتربة مما يساعد فى سهولة التخلص من الاملاح المسببة للقلوية. و يتم حساب كميات الجبس الزراعى للفدان بواسطة المختصين ولا يضاف الى الاراضى التى تفتقر الى مصارف . نثر الجبس الزراعى

5- التخطيط Furrowing

التخطيط احد العمليات الاساسية فى محصول القصب والتى تلعب دورا كبيرا فى تهيئة الظروف الجيدة لنمو المحصول وعادة ما ينصح بالتخطيط بمعدل 7 خطوط فى القصبتين للقصب الخريفى و 8 خطوط فى القصبتين للقصب الربيعى اى تكون المسافة بين الخطوط نحو 90 - 100 سم وعادة يفضل ان تكون المسافة 100 سم بين الخطوط.

مميزات التخطيط الواسع

1- سهولة التحميل على القصب سواء بالمحاصيل الشتوية كالفول والعدس والطماطم والبصل والثوم او المحاصيل الصيفية قصيرة العمر مثل فول الصويا وعباد الشمس.

2- سهولة احكام الرى واجراء عمليات العزيق.

3- وجود كمية كافية من التربة تزيد من كفاءة الترديم وزيادة الخلف وتقليل الرقاد فيما بعد.

4- توفير كمية التقاوى بما يوازى 25% اى نحو 1.5 طن يصل ثمنها الى حوالى 150 جنيها.

5- سهولة الفج بين الخطوط دون الخوف من تقليع القصب عند خدمه الخلف.

6- التخطيط الواسع يزيد من كفاءة تعريض النباتات لاشعة الشمس وزيادة كفاءة النباتات وقدرتها على تكوين السكر.

7- التخطيط الواسع يقلل من انتشار الاصابه بالثاقبات.

اضرار التخطيط الضيق

قد يلجأ بعض المزارعين الى زيادة عدد الخطوط اعتقادا منهم انها ستزيد كمية المحصول وهذا الاعتقاد خاطئ لان التخطيط الضيق يودى الى:

1- الاسراف فى كمية التقاوى.

2- صعوبة مقاومة الحشائش وعدم وجود مساحة ارضية او هوائية كافية لنمو القصب ويزداد التنافس بين النباتات على المكان (الغذاء) وعلى الفراغ (الضوء) فتصبح النباتات ضعيفة ويقل سمكها.

3- زيادة فرصة الاصابة بالامراض والحشرات (الثاقبات).

4- زيادة فرصة الرقاد خاصة قرب مرحلة النضج مما يتسبب فى زيادة تكاليف الحصاد على المزارع.

5- الحقول الراقدة يكون من نتيجتها ان نمو القصب يكون غير مستقيم فتزداد تكاليف الشحن حيث ان العربات يصعب تحميلها بكميات كبيرة كما هو الحال فى حالة القصب الغير راقد.

6- عدم التحكم فى الرى والاسراف فى كميات المياه المستخدمة فى الرى.

7- عدم امكانية اتقان عمليات خدمه الخلف.

8-زيادة نسبة الالياف مع انخفاض كمية العصير المستخلص من العيدان وبالتالى تنخفض كمية الناتج النهائى من السكر.

  • Currently 88/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
30 تصويتات / 4330 مشاهدة
نشرت فى 29 نوفمبر 2005 بواسطة aradina

تسجيل الدخول

جارى التحميل

عدد زيارات الموقع

15,763,063

الشعاب المرجانية