بوابة أراضينا للزراعة والإنتاج الحيوانى

1- مسحوق اللحم:

يتم تصنيع مسحوق اللحم من أجزاء كاملة من الحيوان (ماعدا الشعر والحوافر والقرون ومحتويات المعدة والأمعاء والدم والعظام) حيث يتم تجفيف وطحن هذه الأجزاء المستخدمة وتجري عملية التجفيف إمام بطريقة التجفيف الشمسي أو بالتجفيف الصناعي

(أ) طريقة التجفيف الشمسي:

تتم بعمل شرائح رفيعة يتم نشرها على طبقة من الرمال ويضاف قليل من الملح إليها للتعقيم، وبعد جفاف هذه الشرائح بواسطة الشمس يتم جمعها ثم تطحن وتعبأ، ومسحوق اللحم الناتج بهذه الطريقة لو أسرع في تجفيفه قبل أن يحدث به تعفن قد يكون عاليًا في القيمة الغذائية من المسحوق المجفف بالطريقة الصناعية، ولكن يعاب عليه احتوائه على كل الدهن مما يسبب سرعة تزنخ مسحوق اللحم.

(ب) طريقة التجفيف الصناعي: تجري تبعًا للخطوات التالية:

(أ) التعقيم:
توضع البقايا من اللحوم المراد تجفيفها في أفران التعقيم حيث يجري التسخين عن طريق البخار المضغوط حتى درجة حرارة 120 ولمدة ساعة ونصف تقريباً.

(ب) التجفيف:
يتم ذلك في أفران التعقيم بعد خفض حرارتها إلى 105- 110م حيث يتم تبخير أكثر من 90% من الرطوبة الموجودة، أو يتم التجفيف في أفران تجفيف مزودة بمراوح للإسراع في التجفيف.

(ج) استخلاص الدهن:
يتم استخلاص الدهن من المواد بعد تجفيفها وهي ساخنة بواسطة جهاز الطرد المركزي

(د) الطحن:
يتم طحن المواد المجففة بعد استخلاص الدهن منها ويجري ذلك بواسطة طواحين كهربائية خاصة

(هـ) التعبئة:
يعبأ مسحوق اللحم النتاج في أكياس أو أجولة، ويراعي في مسحوق اللحم أن يكون خالياً من العفن والتزنخ والسامونيلا الكولاي.
ويحتوي مسحوق اللحم على نسبة بروتين خام تتراوح بين 54% - 60% ولا يزيد ملح الطعام فيه عن 4% ويعتبر مسحوق اللحم مصدراً جيداً للحمض الأميني الليسين ولكنه فقير في المثيونين والتربتوفان.
كما يعتبر مسحوق اللحم مصدراً جيداً للكالسيوم والفوسفور وفيتامين ب 2 (الريبوفلافين والكولين وفيتامين ب12.
يتم استخدام مسحوق اللحم في علائق الدواجن لسد النقص في الأحماض الأمينية الضرورية، ويضاف إلى العليقة بنسب تصل إلى 10% من مكونات العليقة.

2- مسحوق اللحم والعظم:

ينتج من تجفيف وطحن أجزاء كاملة من الحيوانات بما فيها العظام كما يستخدم كذلك الحيوانات النافقة، ويتم تجهيز مسحوق اللحم والعظم بالتجفيف الشمسي أو الصناعي (السابق ذكره في مسحوق اللحم) ثم الطحن بعد استخلاص الدهن منه ويعبأ في الأجولة، وعادة يكون لونه مائلاً إلى اللون البني الفاتح وتظهر به قطع عظمية دقيقة لونها أبيض.

وتتراوح نسبة البروتين الخام بالمسحوق بين 45- 60% ويتوقف ذلك على نسبة ما به من العظام، ويؤدي ذلك أيضاً إلى اختلاف نسبة العناصر الغذائية بمدى كبير ويجب أن يكون مسحوق اللحم والعظام الناتج خالياً من السالمونيلا والكولاي والعفن والتزنخ.

يعتبر مسحوق اللحم والعظم مصدراً جيداً للكالسيوم والفوسفور وفيتامين ب 2 (البريبوفلافين) والكولين وفيتامين ب 12، كما يعتبر مصدراً جيداً للحمض الأميني الليسين وفقيراً في المثيونين والتربتوفان.

3- مسحوق الدم:

يحضر من دماء الحيوانات المذبوحة بعد تجفيفها وطحنها، ويتم التجفيف بطريقتين إما بالتجفيف الشمسي أو التجفيف الصناعي:

(أ) التجفيف الشمسي:
وتجري هذه الطريقة بأن يتم خلط الدم مع نخالة الدم مع نخالة القمح ويفرش على الأرض حتى يجف بواسطة الشمس، ومن الممكن استخدام هذه الطريقة صيفاً حيث الدم في مدة قليلة تتراوح بين 2-3 أيام بينما في الشتاء تزيد هذه المدة كما تكون هناك فرصة لسقوط الأمطار على الدم مما ينتج عند تعفنه نتيجة لنمو البكتيريا وخاصة السالمونيلا ويكون استعماله في علائق الدواجن بهذه الصورة خطيراً.

(ب) التجفيف الصناعي:
يمر تيار من البخار خلال الدم تصل درجة الحرارة إلى 100م لضمان تعقيم الدم ويسبب تجلطه ثم يعصر ويجفف بالتسخين بالبخار ثم يطحن.
ويعتبر مسحوق الدم مصدراً ممتازاً للبروتين الحيواني في علائق الدواجن ويراعى في مسحوق الدم الجيد أن يكون خالياً من العفن والتزنخ والسالمونيلا والكولاي.

ويحتوي مسحوق الدم على حوالي 81.1 بروتين خام، 1.6% دهن 0.5% ألياف خام، ومحتواه من الليسين مرتفع بينما محتواه من الأحماض الأمينية المثيونين والجليسين والأيزوليوسين يكون منفضاً، وفقيراً جداً في الأملاح المعدنية، وعند إضافته إلى علائق الدواجن يكون مذاقها غير مستحب للدواجن، لذلك يضاف إلى أعلاف الدواجن بنسبة لا تزيد عن 8% ويفضل أن يضاف معه مصدر آخر للبروتين الحيواني.

4- مسحوق العظم:

تجمع العظام ويتم معالجتها بالبخار تحت ضغط لا يقل عن 9 كيلو جرام على البوصة المربعة لمدة ساعة على الأقل وعلى درجة حرارة 121م وذلك بغرض تعقيمها واستخلاص الدهن منها، ثم تطحن في صورة المجروش بواسطة طواحين قوية ويعبأ في أجولة وأكياس، ويراعي أن يكون مسحوق العظام الناتج خالياً من العفن والتزنخ والرمال والأتربة، ويجب ألا تزيد نسبة الدهن الخام عن 1% ولا تزيد الرطوبة عن 10%.

ومعظم مسحوق العظام يحتوي على فوسفات كالسيوم تتراوح نسبتها بين 85- 90%

ويستخدم مسحوق العظام كمصدر وفير للكالسيوم والفوسفور حيث يحتوي على نسبة كالسيوم 24-30% ويحتوي على فوسفور بنسبة تتراوح بين 10-15%.
ولذلك فإنه عادة تعطي كل احتياجات الدواجن من الفوسفور عن طريق مسحوق العظم على أن يكمل الاحتياجات من الكالسيوم من أي مصدر آخر مثل الجدر الجيري.

5-مخلفات الكرش:

اتجه الباحثين في السنوات الأخيرة إلى الاهتمام بدراسة محتويات الكرش للحيوانات المذبوحة في المجاز نظراً لزيادة كمياتها بشكل مما يزيد في نفقات نقلها والتخلص منها ولذلك كان الاتجاه لاستخدامها كمصدر غير تقليدي رخيص في غذاء الدواجن والحيوان مما يساعد أيضاً في تقليل التلوث البيئي، ويتم تجهيز مكونات الكرش بتجفيفها في الشمس لمدة حوالي 7أيام ثم تطحن وتعبأ.

تختلف محتويات الكرش كثيراً حسب نوع العلائق المستخدمة في تغذية الحيوانات المذبوحة ويكون هذا أكثر وضوحاً بين التغذية شتاء على البرسيم وصيفاً على العلائق المركزة.

وتحتوي مخلفات الكرش الجافة على نسبة 9-12% تقريباً من البروتين الخام وعلى نسبة 28-35% تقريباً ألياف خام - وحيث إن محتويات الكرش تعتبر بيئة لتكاثر البكتيريا والكائنات الدقيقة الأخرى فلذلك فهي مصدر هام للأحماض الأمينية الضرورية والفيتامينات وخاصة مجموعة فيتامين (ب) والمركبات الغذائية الأخرى وخاصة الكربوهيدرات والتي توجد على صورة أقل تركيباً نتيجة لبدء عمليات الهضم عليها في الكرش.

واستخدمت بعض المعاملات لتحسين القيمة الغذائية لمحتويات الكرش مثل استخدام الإنزيمات أو المعاملة بالأوتوكلاف أو إضافة حامض الكبريتيك مع إضافة المولاس

يمكن استخدام محتويات الكرش الجافة في علائق الدواجن بنسبة تصل إلى 10% من العليقة كما يمكن استخدامها في علائق الأرانب بنسبة تصل إلى 25%.

  • Currently 55/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
20 تصويتات / 7559 مشاهدة
نشرت فى 16 أكتوبر 2008 بواسطة aradina

تسجيل الدخول

ابحث

عدد زيارات الموقع

19,846,891

الشعاب المرجانية