بوابة أراضينا للزراعة والإنتاج الحيوانى

الرى فى أراضى الوادى

( أ ) رى الكرمات الصغيرة :

تعطى الرية الأولى بعد الزراعة فى الأرض المستديمة ويلاحظ أن تروى الكرمات الصغيرة على فترات متقاربة كلما لوحظ بدء جفاف التربة ويجب تقليل الرى قرب نهاية الموسم إذ أن الرى المتأخر يسبب ظهور نموات يصعب على الكرمات إنضاجها قبل حلول فصل الشتاء وتحتاج الكرمات الصغيرة حوالى 8 - 10 ريات وذلك فى الأراضى الطينية ( فى أرض الوادى ) حسب طبيعة التربة - فيما عدا أشهر الشتاء وتعطى الكرمات رية غزيرة عند نهاية طور الراحة وقبل بدء تفتح العيون ويمكن عمل بواكى بعرض 50 - 60 سم بحيث تكون الكرمات فى وسط الباكية ( فترة 2 - 3 سنوات ) الأولى من عمر المزرعةحتى يمكن التحكم فى عمليات الخدمة لهذه الكرمات الصغيرة من رى وتسميد وعزيق وخلافه وكذلك لإمكان إستغلال المسافات الكبيرة بين تلك البواكى ( البواكى البطالة ) لزراعة المحاصيل البقولية التى تمتد سطحياً حتى يمكن إعطاء عائد مادى لصاحب المزرعة فى بداية عمر المزرعة وبعد ذلك تزال البواكى ويمنع زراعة أى مؤقتات بين كروم العنب حيث سيتم رى المزرعة بطريقة الأحواض .

( ب ) رى الكرمات المثمرة :

تروى الكرمات رية غزيرة عند بدء نشاطها فى الربيع عند إنتفاخ العيون وظهور النقطة الخضراء من 30 - 40 % من العيون . ثم تروى بعد ذلك عند احتياج الكرمات لذلك وعادة تكون الرية التالية بعد حوالى 32 - 36 يوماً ثم يتم الرى بعد ذلك كل إسبوعين بنظام الأحواض بحيث يحتوى كل حوض على 24 - 30 كرمة لإمكان التحكم فى الرى وكذلك فى عملية التسميد بحيث لايحدث فقد كبير للأسمدة ويراعى إيقاف الرى مؤقتا قبل الجمع بحوالى 3 - 4 أسابيع حسب نوع التربة وكذلك درجة حرارة النمو .

وفى حالة الرغبة فى التخزين على الكرمات ( تخزين المحصول ) يراعى عمل قنوات بين كل صفين ويترك الصفين المجاورين بدون رى - وبحيث يتم الرى فى هذه القنوات فى الصباح الباكر أو مساءاً وذلك لإيجاد رطوبة حول المجموع الجذرى فقط وبحيث لا يحدث ضرر للعناقيد على الكرمات .

نوعية ميـاه الـرى نوعية ميـاه الـرى

ملاحظات :

  1. البيكربونات سمية ولكنها تقلل من نوعية الحبات .
  2. SAR ; / NA /ine . pr
  3. مشاكل زيادة إمتصاص الورقة من الصوديوم والكلوريد هى إحتراق الأوراق .
  4. توجد إختلافات فى الأصناف للمقاومة بسمية الأملاح .

لوحظ أن إستخدام خرطوم واحد بجوار صف الأشجار ونقاط واحد ذو تصرف يزيد عن 6 لتر فى الساعة ( قد يصل الأمر أحيانا إلى 12 لتر أو أكثر كتصرف للنقاط فى الساعة الواحدة ) وقد أدى ذلك إلى إقتصار تكون المجموع الجذرى فى أغلب الأحيان على الجانب الذى يوجد بين النقاط بينما يحرم الجانب الأخر من تكوين جذور نظراً لنقص أو إنعدام الرطوبة فى هذا الجزء ونتج عن ذلك ضعف نمو الكرمات كما نتج عن إستخدام النقاط ذوات التصرف العالى نسبيا مجموع جذرى سطحى .

ولذا فإننا نوصى من بداية إنشاء المزرعة وضع خرطومين على جانبى الكرمات أى فى الصف نقاطين على كل جانب تصرف كل منها 4 لتر فى الساعة فقط والهدف من ذلك هو جعل تصرف الماء بطيئا فى التربة بحيث يكون عموما متصلا من الماء مما يزيد فرصة تكون مجموع جذرى متعمق ومسطح إمتصاص أكبر .

الرى فى الأراضى الصحراوية

يتم إعطاء رية غزيرة فى نهاية موسم النمو خلال نوفمبر وذلك لغسيل الأملاح ويجب عدم منع الرى عن المزارع التى تروى بالتنقيط فى الأراضى الصحراوية بل يتم الرى بمعدلات قليلة وعلى فترات متباعدة أى يتم الرى كل 7 - 10 أيام حسب نوع التربة وبحيث يكون هناك رطوبة حول المجموع الجذرى وذلك خلال فصل الشتاء .

كما يراعى فى حالة تساقط أمطار خفيفة أن يتم الرى أثناء تساقط الأمطار لطرد الأملاح بعيدا عن منطقة المجموع الجذرى .

وعند بداية النشاط فى الربيع وعند إنتفاخ العيون يتم إعطاء رية غزيرة لغسيل الأملاح أيضاً وبعد ظهور النقطة الخضراء من 30 - 40 % من العيون تتم عملية الرى بحيث نبدأ تدريجيا وتزاد الكميات كلما إرتفعت درجة الحرارة وخاصة بعد العقد ، وفى مرحلة كبر حجم الخلايا على أن يتم خفض معدلات الرى تدريجياً قبل الجمع بحوالى أسبوعين أى عند بداية طراوة الحبات ولايتم منع الرى نهائياً أثناء جمع المحصول بل يتم خفض المعدلات ويمكن الرى يوم بعد يوم أو كل ثالث يوم حسب طبيعة التربة ودرجة حرارة الجو .

وعموما فإنه يمكن الإستعانه بالتنسوميتر لتحديد إحتياج المزرعة للرى من عدمه .

يلاحظ ألا تزيد الملوحة فى مياه الرى عن 1000 جزء / مليون حتى لا يحدث إنخفاض فى المحصول وكذلك ضعف فى نمو الكرمات .

وهناك جدول للإ سترشاد به فى عملية الرى حيث تختلف تلك المعدلات ومواعيدها باختلاف التربة ودرجة حرارة الجو .

جدول للإسترشاد به فى عملية الرى فى الأراضى الصحراوية التى تروى بالتنقيط لتر / يوم / كرمه جدول الإسترشاد

راحة يوم بدون رى فى الإسبوع أثناء موسم النمو .

ويمكن معرفة مدى إحتياج المزرعة للرى من عدمه عن طريق المرور فى الصباح الباكر فإذا لوحظ أن القمم النامية للأفرع متجهة إلى أعلى ( فى وضع قائم ) دل ذلك على أن المزرعة فى حاجة للرى أما إذا كانت منحنية إلى أسفل فإن هذا يدل على توفر رطوبة كافية فى التربة ولاداعى للرى .

مايجب مراعاته عند زراعة العنب فى الأراضى الصحراوية :

تنجح زراعة العنب بالأراضى الجديدة ( الصحراوية ) وإزدادت المساحات المنزرعة بهذه الأراضى كما تنوعت الأصناف وخاصة الأصناف المبكرة النضج حتى تصلح للتصدير حيث توافق العرض فى الأسواق الأوربية وكما تنوعت طرق التدعيم التى أشهرها التكعيبة الأسبانية وطريقة الجيبل وY .

لذا يجب مراعاة النقاط الهامة عند إنشاء بستان العنب فى هذه الأراضى نوجزها فى التالى :

  1. يجب عمل تحليل للتربة بمعرفة الجهات العلمية المتخصصة لتحديد نسبة الملوحة وكذلك نوع الأملاح وطريقة التخلص منها إما عن طريق إضافة الجبس الزراعى وإجراء عمليات الغسيل بالرى الغمر أو عن طريق العناية بإضافة الأسمدة العضوية - فعند وصول الملوحة بالتربة إلى حوالى 1600 جزء / مليون يحدث نقص بالمحصول حوالى 10 % وإذا وصلت إلى حوالى 2500 جزء / مليون يصل النقص بالمحصول إلى حوالى 25 % وهكذا كلما زادت الملوحة زاد معدل نقص المحصول .
  2. فى حالة الرى عن طريق الأبار يجب معرفة نسبة الملوحة فى مياه الرى ونوعية الأملاح المسببة لذلك كما يجب ألا تزيد النسبة عن 1000 جزء / مليون حتى لا ينتج عن ذلك إنخفاض فى المحصول الناتج فإذا وصلت نسبة الملوحة بمياه الرى إلى حوالى 1700 جزء / مليون يحدث نقص بالمحصول حوالى 25 % .
  3. ضرورة معرفة ما إذا كان هناك طبقة صماء قريبة من سطح التربة من عدمه - كما يجب العناية بعمل مصارف فى حالة وجود نسبة عالية من الجير فى هذه الأراضى .
  4. يجب العناية بعمل خنادق بطول الخطوط وبعمق حوالى 80 سم ثم يوضع للفدان بها 20 - 30 متراً مكعباً سماد عضوى قديم أو مادة عضوية جيدة مثل مخلفات قمامة المدن الصناعية .( يتم تجهيز السماد العضوى قبل إضافته بعدة شهور بمعاملته بالسوبر فوسفات الكالسيوم الأحادى بإضافة ( 5 كجم ) من السوبر فوسفات لكل واحد متر مكعب من السماد العضوى وتقليبه عدة مرات فى مكان تجهيزه وذلك فى وجود الرطوبة المناسبة ) . وبعد وضع السماد العضوى أو المادة العضوية - يتم إضافة سماد السوبر فوسفات الكالسيوم الأحادى بمعدل 200 كجم ( فى حالة عدم سابق إضافته ) أثناء تجهيز السماد، 200 كجم سلفات النشادر ( 20.6 ) آزوت ، 100 كجم سماد سلفات البوتاسيوم ثم يتم التغطية بحوالى 30 سم تربة عادية ثم الزراعة فوق هذه التربة حيث ينمو المجموع الجذرى ويصل إلى هذا المخزون بعد فترة قصيرة ليسمح بنمو جيد للمجموع الجذرى وينعكس ذلك على المجموع الخضرى وسيتم إضافة 200 كجم كبريت زراعة للفدان على سطح التربة أسفل النقاطات وتقلب بالتربة .
  5. إختيار شتلات جيدة للزراعة مطابقة للصنف المطلوب ذات مجموع جذرى جيد والفرع الرئيسى على الشتلة لايقل قطره عن 1.5 سم كما يراعى أن تخلو الشتلات من الإصابة بالنيماتودا التى تظهر كعقد على الجذور الثانوية .
  6. قبل الزراعة يتم نقع الشتلات لمدة 15 - 20 دقيقة فى محلول مطهر.
  • Currently 103/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
34 تصويتات / 1771 مشاهدة
نشرت فى 1 فبراير 2006 بواسطة aradina

تسجيل الدخول

ابحث

عدد زيارات الموقع

20,923,754

الشعاب المرجانية